عن وَصْل

وَصْل خدمة تُعنى بتقليل المسافات بين الأحبة والأصدقاء عن طريق إهداء الورد، والجذر اللغوي وَصْل يعبّر عن أساس العلاقة بين طرفين، فعلى سبيل المثال، كُثيّر عزّة أحد شعراء العصر الأموي قال ذات يوم واصفاً علاقته بمحبوبته: ” وكُنا عَقَدنا عُقدة الـ وَصْل بيننا ” من هذا البيت وإيمانا بالمفهوم والمعنى الجميل المنطوي تحته انطلقت خدمتنا.

والورد يتمكن من العين والقلب بسرعة، لذّة للناظر والمُهدى، ومناسب لكل حدث ومناسبة، هو حاجة لإشباع الجزء الروحي في أجسادنا، أكّد على ذلك قولٌ متداول: إذا كان لديك قرشان .. اشترِ بالأول رغيفاً وبالآخر وردة.

وقبل النهاية، يهدف فريق وَصْل ويتمنى أن تكون هذه الخدمة سبباً لنشر السعادة والود بين الناس، كما نُذكّر هنا بقول البرعي: ” فجودوا بوصلٍ فالزمان مُفرق .. وأكثرُ عمر العاشقينَ قصيرُ”.

مؤسسين وصل

تميم بن عبدالرحمن التميمي
شريك مؤسس

خُضت تجربة الابتعاث في الولايات المتحدة الأمريكية، وهُناك - وحيداً - أدركت الحياة وأصبحت مهندساً. شغوف بسحر الكلمة العربية وبلاغتها، بيت شعر للمتنبي كفيل بصناعة يومي، أهوى رياضة التنس، ومهتم في مجال التجارة والاستثمار. بدأت (وَصْل) ولدي رؤية وطُموح أن يكون هذا المشروع دافع وباعث أمل في قلوب الناس.

تميم بن محمد التميمي
شريك مؤسس

مهندس في الصباح، وقارئ في المساء، متيّم بالأدب والتراث العربي، ناشط في مواقع التواصل الاجتماعي بالحديث عن القراءة والكتب، وصدر لي رَقْش كأول كتاب. مؤمن بوَصْل وأتمنى أن يكون سبب في نشر الود والمحبّة بين الناس.